October 17, 2008

يجب التعليق بالعربي الفصحى



أثناء تجولي في عالم المدونات، وقفت على مدونة متخصصة رائعة وهي مدونة رحلة ضوء، مدونة راقية قلبا (الهدف) وقالبا (الطرح)، لفت نظري هدف غريب، لم ألمحه في غيره من المدونات وهو:

التشجيع على استخدام اللغة العربية الفُصحى في التدوين بدلاً من
اللهجات المحلية المحكية.

كنت أود الرد على موضوع التعريف بالمدونة، وأثناء القيام بالرد وجدت عبارة في أعلى نموذج التعليق

عَبِّر عن رأيك: برجاء عدم التعليق باللهجة العامية

فتوقفت برهة وامتنعت عن الرد.. شعرت بأن كتابتي لم تصل للفصحى بعد.. ربما من أثر الموقف الذي حصل لي عندما كنت في ربوع الجامعة..

إليكم الموقف..

أثناء وجودي في الساحة العامة للجامعة تقدم إلي رجل وأمرأة متحجة ومحتشمة، وملامحهم تدل على أنهم من شرق آسيا، فسألني الرجل باللغة الإنجليزية عن موقع مبنى القبول والتسجيل، فكان جوابي باللغة الإنجليزية بكل سلاسة، ولكن يبدو أنهم لم يتمكنوا من رسم الموقع في أذهانهم، فردت عليّ المرأة بالعربية الفصحى مستوضحة المكان، عندها تسمرت.. لأنه من الأدب أن أرد عليها باللغة المخاطبة (العربية الفصحى) ويالها من فصحى!!!!.... شعرت بأني أتكلم لغة رجال الفضاء.. استوحشت اللغة وأحسست بالخجل.. وصرت أدمج الفصحى بالعامي وانقذ نفسي بكلمات أجنبية، والحمدلله تمكنت من إرشادهم للمكان المنشود.. ولكنها تمكنت من ترك استفهامات كبيرة في نفسي عن لغتي..

لا أدري لما شعرت بالضياع، وأني لا أفقه لغة قومي، وكأني أتحدث بلغة بربرية محضة، وكأني لم أكن من المتفوقات في اللغة العربية.. شعرت بالعار، والأسف على لغتي، كانت المشاعر كثيـرة ولكني لا أريد أن أعود وأتذكرها وأحيي مشاعر الألم..

مرت الأيام وانا أتأمل وأحلل الموقف، وسبب عدم تمكني من التحدث باللعربية الفصحى بكل سلاسة كاللغة الإنجليزية مع أنها لغتي ولغت أجدادي..

ربما لأن في مجتمعنا الخليجي (أتحدث عن المجتمع الذي نشأت فيه) ندس اللغة الأجنبية بشكل معرب، مثلا عندما نقول نبركن السيارة= نصفها في موقف السيارات ، أو نجرج الموبايل= نشحن الجوال، وغيره من المسطلحات الأجنبية والتي أصبحت من كلامنا اليومي. أي أن لغتنا العربية أصبحت ممزوجة بكلمات غيرعربية.

أو ربما لأن المدرسة تنمي وتعلم مهارات القراءة والكتابة باللغة العربية فقط دون مهارات التحدث .. أي أن اللغة العربية فقط للكتابة وقراءة المواضيع ليس أكثر..

أعلم أن من الفشل أن ألق اللوم على المجتمع والمدرسة بدلا من أن ألقه على نفسي وعلى عدم إتقاني للغتي، ولكني أراهما من صغلا لغتي العربية بعد عائلتي الناطقة باللغة العربية طبعا..

إذا وصلتم لهذا السطر في الموضوع فستدركون حجم ركاكة العربية لدي، وأنني أخطئ في النحو والإملاء وانتقاء الكلمات، وأتمنى أن لا تعودوا لقراءة الموضوع حباً في إستكشاف الأخطاء ^^ .. استروا ما شفتوا منا..

24 comments:

majdah said...

مسك الحياة

تتحدثين بواقع لا مُحال
لغتنا ونحن

الام التي احتضنتنا لغه القرآن التي لم نتفوه بها

فجرينا وراء اللغات الأخرى فأصبحت دخيله علينا

لا تنسبي ذلك لنفسك فالمجتمع وُلدنا فيه وهو يتكلم بلغته فأتقناها

لو أعدنا الأمور نحتاج أن نصحح الكثير
كل ما علينا ان نحافظ على ما بقي منها مخافة أن تنقرض

طرح رائع

كل الشكر

المهند الكدم said...

للاسف .. اجد بعض الاطفال يتحدث بالفصحى بسبب بعض افلام الكرتون التي تترجم الى الفصحى و هذا جميل .. لكنه لا يلقى من يشجعه من اهله .. بل اصبحت الفصحى اسلوب للحديث الفكاهي عند البعض !


مما انتج امساك لغوي عند الكثير ..


لفتة جميله

ذات الشمم .. said...

طرح جميل أختي مسك ..
<-- كتبتها مسج .. خوش فصحى ههههه

فعلا .. لغتنا الأم بحاجة منا لالتفات ..

قد يقع بعض اللوم على مناهج التدريس
لاسيما الحالية و ملازمتها للغة الإنجليزية
بلا شك سيكون له التأثير الكبير ..

بالأمس .. أرادت اختي -ثالث ثانوي- كتابة فقرة بسيطة بالفصحى ..
بعد محاولات مطوّلة خرجت بـ فقرة ركيكة جداً
فما كان مني إلا ان أقول : الله يخلف !

إن أردت تقوية لغتي .. أهرب للكتب

بوركتِ :)

مسك الحياة said...

majdah:
والله قمة الألم أنها لغة القرآن وأصبحنا لا نتقنها، حتى أن المسلمين الغير ناطقين باللغة العربية يغبطوننا عليها..

أما أن نحافظ ما بقي منه فمعناه أن نرضى بركاكته، وهذا ما لا بد منه، بل يجب أن ننادي بتصفيته من الشوائب..

لك الشكر كله ماجدة ^.^

مسك الحياة said...

أخ المهند:
ذكرتني بموقف أيام المدرسة، ملخصها أن معلمة اللغة العربية اقترحت بأن نتحدث الفصحى طول اليوم بدلا من العامية..
فكنا نضحك بالفصحى بدل أن نتحدث بالفصحى ههههههه، أي أن كلما تكلمنا كلمة فصحى انقلب الحديث ضحك..

أما الإمساك اللغوي فهو طبيعي إذا كان الأهل هم من يستنكرون التحدث بالفصحى..

تشرفت بمرورك، ولا استغرب تعليقك على هذا الموضوع وأنت من أعلام الإذاعة المدرسية.. أي فصحى بإمتياز ^.^

مسك الحياة said...

ذات الشمم:
لغتنا تحتاج إلى أن نحنّ عليها قليلا.. أما اللوم فيقع على عاتق الكل وعلى رأسها المناهج كما ذكرتي..

أما الهروب للكتب فهو أفضل الحلول لتنمنية اللغة العربية، إلا أن هروبي للمدونات (الناطقة للعربية الراقية^.^)أكثر كوني أقضي معظم الوقت مع الحاسوب..

لك كل الود على مرورك الطيب أخية..

اقصوصه said...

مع اني كنت من عشاق اللغه العربيه ايام المدرسه

الا اني الاحظ ان علاقتي فيها ضعفت الحين

مرات احاول اكتب بالفصى فمدونتي

خاصه ان اغلب المتصفحين من الجنسيات العربيه

يعني يمكن ما يفهمون العاميه اللي انا اكتب فيها

فكرت اني اكتب بالعاميه

حسيتها ثقيله!!! مادري ليش

مع اني قبل كنت ابدع ابدااااااااع

خاصه بمواضيع التعبير

فعلا لازم نوقف وقفه جاده بهالموضوع

لانه جد وايد مهم

استمتعت بقرائة التدوينه:)

مسك الحياة said...

استمتعت بمرورك الطيب..

أما الوقفة الجادة فأنا أأيد مليووون في المية.. ولكن كيف لنا بهذه الوقف!!!

لك الشكر أخية..

اسامو said...

لغتنا العربية غنية بالمفردات والجمل المعبرة وكم هو محبط ان تجد من يلجأ الى استخدام اللهجة العامية او يتخلى عنها تماما لصالح اللغة الانجليزية...

مسك الحياة said...

أخ اسامو(أسامة):

نعم لغتناغنية، ولكن إن استصعبت لجأنا لغيره، المشكلة عندما نستصعب لغتنا، فهو شيء خارج عن إرادتنا بسبب عوامل مختلفة..

أحياناً يود الإنسان أن يفصح عما يدور في نفسه، وكلما حاول يرى أنه لا يملك اللغة أو الأداة التي تساعده، فيلجأ إلى العامي لعله يكون أسهل الطرق..

مع كل هذا أتمنى أن أتقن الفصحى..^^

muneerah00 said...

أخجل من عدم تفرقتي بين ض,ظ في الكتابة :/

مسك الحياة said...

يــــاه منيره في مدونتي.. يا مرحبا..

تخجلين من حرفين.. ما بالك مِن من يخجل من 28 حرفاً..

أراك دكتورة عربي مقارنة بالغير..

سعدت بك أخية^^

صريح said...

شيء جميل ان تتقني الانجليزيه بطلاقه ، لكن لم الاحظ في اي تعليق او تدوينه انك تعاني من مشاكل في الفصحى

قد تكوني فقط بحاجة لتقوية قدراتك اللغويه
وارى ان خير معين ومنبع لتتفوقي في ذلك
هو تدبر القران الكريم
وتفسيره وفهم معانيه


واسأل الله لكي التوفيق : )

ماسة زيوس said...

أعجبتني التدوينة..
لكن لغتك هنا جيدة جداً..أفضل من الكثيرين حتى (:

مسك الحياة said...

أخ صريح:
نعم أحتاج أن اتقن قدرات وفنون لغوية مختلفة..

أما القرآن فهو أكيد ينبوع لا ينضب.. أسأل الله أن يرزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار..

أجد أيضا أن المدونات الراقية تنمي مهارات لغوية مختلفة.. لذلك أداوم على القبوع بين أرجائها..

لك الشكر كله على المرور..

مسك الحياة said...

ماسة زيوس:
جزاك الله خيرا أخية..

والله رفعتي معنوياتي^^

خالد ابن الوليد khaled ibn elwalid said...

وهذا حالنا في الجزائر بل أكثر مرارة من أي دولة عربية أخرى فنحن هنا في الجزائر لغتنا عبارة عن كوكتيل من اللهجات واللغات العربية الامازيغية الفرنسية وبعض من الاسبانية وبالكاد يستطيع فهمنا جيراننا العرب

عابر سبيل said...

بالإصرار والإستمرار على استخدام العربية الفصحى سنجدها أجمل وأروع وستسهل علينا لأنها لغة غير معقدة كما يعتقد البعض


دائما ما أعود إلى مواضيعي القديمة في مدونتي وأقرأها لأجد فيها الكثير من الركاكة، ثم مع تقدم الوقت وجدت نفسي أتحسن كثيرا في الفصحى، وإذا رجعتي إلى مواضيي السابقة وتدرجتي في قراءة المواضيع حتى اليوم لشاهدتي الفرق

لم أصل إلى المستوى المناسب بعد، لكن الطموح لا حدود له

مسك الحياة said...

خالد ابن الوليد:

صراحةً أغبط المغرب العربي على قدرتهم على اتقان أكثر من لغة وبطلاقة.. عربي، فرنسي، إسباني، أمازيغي وإنجليزي (أحيانا)..

ولكنه مؤسف حقيقةً عندما يكون ثمنه تضييع العربي.. فعندما أرى محطات المغرب العربي(ناهيك عن صعوبة اللهجة) أرى البرامج عربية فرنسية أمازيغية.. ولا أعود أفهم ما يقال، مع العلم أنهم متقنين للغة العربية بشكل ممتاز إلا أن الدمج يشعرني بالضياع..

لك جزيل الشكر أخ خالد على مرورك الطيب..

مسك الحياة said...

عابر سبيل:
عندما أعود لمواضيعي السابقة أرى أن مستواي لا يتعدى الإبتدائية.. :(

ولكن الحمد لله مع إندماجي في عالم المدونات وقبوعي في أوساطه أشعر بنوع من التطور ^.^ ..

لا أدري أيهم أكثر مساعدة في تنمية مستوى اللغة .. القراءة أم الكتابة؟؟ ولكني لست بمدونة أو كتيبة.. فتظل القراءة ملاذي الحالي..

سعدت بك أخ عابر سبيل..

منال الزهراني said...

كلام جميل جداً
مثلك أعمل بقرب من معهد لتعليم اللغة العربية واختلط بالمتعلمين الجدد الذي يحب أن اتكلم معهم بالفصحى

أمر ممتع وإن كان مخجل احيانا

شكراً لطرحك الجميلة وبالفعل لغتك جيدة الأسى على الكثيرين الذي لايستطيعون حتى تركيب جملة مفيدة

مسك الحياة said...

منال:
شهادة أعتز فيها بجد..

لك كل الشكر والود على إضافة اسمك في مدونتي..

سعدت بك ^^

ميقات الذاكرة said...

كثير هم المقصرون مع هذه اللغة الجميلة وأنا منهم
إنما نحاول جاهدين تقويم أنفسنا


دمتم ..

مسك الحياة said...

ميقات الذاكرة:
مع أنك لست بمدون مخضرم إلا أنك كاتب رااائع، ولديك أسلوب مميز يضفي جمالا على العبارات..
فأي تقصير تتحدث عنه؟؟!!..^^

انفض عن نفسك القصور واتركه لنا..

لك الشكر على المرور الطيب..

Post a Comment