September 24, 2008

موقف مؤلم



بالأمس صباحاً وبعد انتهاء فترة البريك الصباحي، عدت وعادت النساء للصف لإستكمال الدرس، وأثناء بدايتي رن هاتف إحدى النساء -وهي امرأة من ذوات البشرة الداكنة، في الأربعينيات من عمرها، ومن اللواتي يتميزن بالذوق الرفيع والأدب في هذا المجتمع الغربي- ذهبت المرأة لتكمل مكالمتها بالخارج لكي لا تقاطع شرحي بمكالتمها.. ولم تمر الدقيقة إلا وأراها تدخل الغرفة وهي تجهش بالبكاء، فقد تلقت مكالمة من الأهل تخبرها بموت والدها...

تقدمت إلي مستأذنة بالإنصراف وهي تبكي.. وكعادتي لم أعرف ما الذي يجب قوله في مثل هذا الموقف .. كيف أعزيها؟؟ بماذا أواسيها؟؟ فقد فاجأتني بالموقف ولا أعلم بما يواسوون في هذا المجتمع، فنحن مختلفتان تماما في الدين والثقافة..

حاولت تهدأتها وعرضت عليها أن يقوم أحد بتوصيلها.. ولكنها أخبرتي بأن هناك من أتى ليقلها...

لم أعلم كيف أكمل الدرس، وجلست لدقيقة أتأمل الكتاب وذهني مشتت.. تمنيتها لو كانت مسلمة كي أدعو لوالدها بالرحمة... أو لأصبرها بإحتساب الأجر..

في هذا المجتمع أصادف أناس خُلقُهم أقرب ما يكون للدين الإسلامي الصحيح، لكنهم يدينوني بدي
آخر...فأتمنى أن أراهم مسلمين

وأصادف مسلمين يشار إليهم بالبنان لسوء أخلاقهم.. يتميزون بالخلق الذميم كالكذب والحسد والأنانية.. وفوق كل هذا فإن أفعالهم تنسب لديننا الحنيف مما يجعل الغرب يظن بأن ذلك هو الإسلام...

صورتان متناقضتان تماما ومؤلمتان في نفس الوقت
:-\

6 comments:

ريم حسن said...

يااااااه.. موقف مؤلم هو موقف مواجهة من ابتلي بفقد غالٍ أو عزيز..

وفيما يتعلق بالمسلمين الذين يسيؤن للإسلام بتصرفاتهم غير المسؤولة . فالحل معهم هو التوعية والدعاء بالهداية..

مع محاولة استفراغ الجهد في إعطاء الصورة الصحيحة للمسلمة الحقيقية..

من القلب دعوات لك بتوفيق لا حدود له يا مسك :)

مسك الحياة said...

جزاك الله خير أخية..

أما عن التوعية.. فتحتاج أناس يفهمون ثقافتهم..

فإن حاولت.. ترينهم ينسبون أفعالهم لمذاهبهم أو لا يعيرون كلامك أي إهتمام..

أما الدعاء فهو المستطاع في الوقت الحالي..

بوركت أخية

مُنيرة said...

سبحان الله

موقف مؤلم صحيح ..

كيف يواسون بعضهم !

بل كيف يصبرون على المصائب !

الحمد لله الذي هدانا .. الحمد لله ..

مسك الحياة said...

نعم أخية.. الحمد لله الذي هدانا وجعلنا مسلمين..

مفنوده said...

صدقتي فيما قلتيه //

اناس مسلمين .. ولكن اين اخلاقهم !! أين تعاليم الدين التي تثبت اننا مسلمين

عجبي

مسك الحياة said...

حال المسلمين اليوم من العجب العجاب..

ولكن نظل نتفائل بوجود فئة خيّرة يسعون لنشر الدين الحق قلبا وقالبا..

أسأل الله أن نكون منهم أخية..

Post a Comment